أعمالنا > الندوة الثالثة لخبراء السلامة الكهربائية

جاء تنظيم هذه الندوة استمراراً لسعي وزارة المياه والكهرباء في المملكة العربية السعودية، وحرصها المستمر على تحقيق السلامة الكهربائية، ومبادراتها لإيجاد الوسائل المناسبة للتقليل من المخاطر الناجمة عن الكهرباء إلى الحد الأدنى. تعمل الوزارة بوصفها المشرف على قطاع الكهرباء بشكل مستمر لتفعيل دورها في إيجاد التشريعات واللوائح المناسبة لمساعدة الجهات المعنية في حماية المنشآت الكهربائية التابعة لقطاع توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية وحماية العاملين في هذه المنشآت من المخاطر المحتملة وإصابات العمل والأمراض المهنية.

إن موضوع الندوة يعد من أكثر الموضوعات أهمية، لما للتوصيات التي يمكن أن تنتج عن هذه الندوة من أثر بالغ في منع الحرائق والحوادث وخسائر الأرواح في منظومة توليد ونقل وتوزيع الطاقة الكهربائية أو التقليل من آثارها الضارة، والحد من قطع الكهرباء عن المشتركين بسببها، بالإضافة إلى تجنب الخسائر الفادحة في البنية التحتية للمنظومة الكهربائية. تشير الإحصائيات إلى الزيادة المستمرة في الإنفاق المالي لتعزيز البنية التحتية للمنظومة الكهربائية حتى تواكب النمو المتزايد في الطلب على الطاقة الكهربائية. تشتمل خطط قطاع الكهرباء على مشاريع جديدة تبلغ قيمتها 120 ملياراً توفر بحلول عام 2015 احتياطيات من المتوقع أن تصل إلى 8%. كما يجرى أيضاً إضافة محطات لتوليد الطاقة الكهربائية بشكل متواصل لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة الكهربائية، حيث زادت قدرات التوليد من 25 ألف ميغاواط في عام 2000 لتصل إلى نحو 58 ألف ميغاواط بنهاية عام 2013، أي بزيادة نسبتها 132٪. كما واصلت الشركة الوطنية لنقل الكهرباء خطتها لربط مناطق المملكة بشبكة نقل وطنية بنسبة 96٪ وبأطوال تبلغ 54318 كيلومتر دائري عام 2013، أي بنسبة زيادة قدرها 83٪ عما كانت عليه عام 2000.


الخدمات

التقويم

أخر مشروع

رواد